رسالة إلى طبيب مُحبَط !
2584
بين الطبيب والمريض

رسالة إلى طبيب مُحبَط !


رسالة إلى طبيب مُحبَط!
بقلم الدكتور حسان شمسي باشا
 
طبيب شاب ماهر اشتكى عليه ابن أحد المرضى .. تبين لكل اللجان التي حققت في القضية أن الشكوى كيدية و لا خطأ و لا تقصير بدر من الطبيب..
شعر الطبيب بالإحباط والإكتئاب .. وهو الذي ما قصّر يوماً في خدمة ذاك المريض .. فكتبتُ له:
بسم الله الرحمن الرحيم
اسمح لي يا بني أن أحدّثك حديث الأب لإبنه..
ستواجهك يا بنيّ في درب الحياة أشواك و صخور..
فلا تأبه بها.. و لا تلتفت إلى الوراء يوماً ..فتتجرّع ذكراها!..
عرفتك قامةً شامخة بعلمٍ غزير.. و خلقٍ نبيل .. و ثناءٍ من الناس عليك وفير..
عرفتك قلعةً.. تتكسّر على سفوحها نصالُ العادين..
و عرفتك شجرة باسقة.. لا تأبه برياح الكائدين .. ولا مكر الماكرين..
فأنت في عين الله تعالى نفس رضيّة..
وهبك الله من عطاياه طاقةً و علما.. و خلقاً و فضلا..
فنلتَ ثناء الناس في الأرض..
و ما ذاك إلا من حب الله لك في السماء..
و أنت في أعين الناس جميعاً صفحةٌ بيضاء ..
لا يشوبها أثر من كائد و لا ماكر..
أنت هبةٌ من الله لمرضىً.. يدعون لك في جنح الظلام..
و إذا كنتَ تشعر أن ثمةَ طعْن في سمعتك..
فلا تصدّق تلك المشاعر..
فكلُّ ذي نعمة محسود..
و إذا كنتَ تحدّث نفسك : لماذا أنا يمسّني كيدُ شرير؟
فتذكّر أنه ما نجا من كيد الماكرين أحد ..
حتى حبيبك المصطفى عليه الصلاة والسلام.. كادت له قريشٌ فخسئوا على ما كادوا..
و حتى أمك عائشة رضي الله عنها.. أصابها الكيد في عرْضها.. فبرأها الله من فوق سبع سماوات..
فكن قوياً كما عهدتك بإيمانك..
لا تشغل نفسك بتوافه الأمور..
فما هذه إلا سحابة .. لن تُمطر إلا خيراً اختاره الله لك ..
وأنت أسمى وأقوى من أن تحجب ضياءَ فضلك و علمك.. سحابةٌ عابرة..
و أنت تزداد يوماً بعد يوم.. في أعين الجميع.. سمواً وتقديراً واحتراما.
اجعل عملك في رضى الله.. و سر على دربه..
فقوافل العاملين المخلصين.. لا تنظر إلى أشواكٍ قد تدمي قدميها من حين إلى حين!..
فهي تنظر إلى السماء لا إلى الأرض .. و تحتسب الشوكةَ تشاكها أجراً عند الله..
فحبيبك المصطفى عليه الصلاة والسلام يقول : " ما يُصيبُ المُسلِمَ، مِن نَصَبٍ ولا وَصَبٍ، ولا هَمٍّ ولا حُزْنٍ ولا أذًى ولا غَمٍّ، حتى الشَّوْكَةِ يُشاكُها، إلا كَفَّرَ اللهُ بِها مِن خَطاياهُ"
انفضْ غباراً هبّ عليك.. فما وجد له أرضاً تقلّه.. ولا سماءً تظلّه..
و قمْ شامخاً كما عهدتك .. بعطائك الفياض..
حفظك الله يا بنيّ و رعاك..
و تحية من أبٍ ينهل من حنان أبيك ..
 د. حسان شمسي باشا

موقع الدكتور حسان شمسي باشا
القائمة الرئيسية


© 2017 drchamsipasha.com
Powered by muslimsky.com
Mire ADSL Test de débit