العكبر .. يبهر الطب الحديث
3634
الطب النبوي

العكبر .. يبهر الطب الحديث


استخدم العكبر لقرون عدة في الطب الشعبي واكتشف حديثا أن أكثر آلات الكمان النفيسة في العقدين الماضيين (بما فيها الآلات التي صنعها الإيطالي الشهير ستواديفاري) كانت قد عوملت بالعكبر. ويقال إن هذا الطلاء هو المسئول أيضا عن تميز صوت هذه الآلات!!. فما هي قصته في الطب الحديث؟
 
يعرف العكبر بأسماء عدة منها صمغ النحل وغراء النحل..ويقال إن أرسطو هو من سمى هذه المادة باسمها اللاتيني (propolis) والمكون من كلمتين (pro) وتعني «قبل أو أمام»، وكلمة (polis) تعني «المدينة أو الحصن».
 
والعكبر مادة غروية صمغية تسيح من بعض أنواع الأشجار، وذات لون بني أو بني مخضر، وله رائحة ذكية تشبه رائحة الفانيلا وإذا حرق أصدر رائحة عطرية ممتعة جداً.
 
ويجمع النحل هذا العكبر من لحاء (القشور) والبراعم الزهرية نباتات عدة منها أشجار البلوط والحور والصنوبر وغيرها.
 
وفي الخلية تقوم جماعات النحل بإضافة مفرزات لعابية مختلفة إلى هذا الصمغ، كما تضيف إليه شرائح من الشمع الذي تصنعه أيضا، فيخرج مزيج خاص من صنع النحل تستخدمه في طريقتين: الأولى في تثبيت خلية النحل ودعمها وإغلاق الثقوب والفوهات التي فيها، وثانيها كمادة حامية لخلية النحل تقف سدًا منيعًا ضد دخول تلك الجراثيم والفطور إلى الخلية!!.
 
كما يستعمل النحل هذا العكبر لتضييق مداخل خلاياه في فصل الشتاء، وكذلك في لصق الإطارات الخشبية الخاصة بخلية النحل، وفي تثبيت الأقراص الشمعية في سقوف جحوره التي يسكنها في الجبال أو في الاشجار. ويستخدمه النحل أيضاً في تحنيط الحشرات والكائنات التي تغزو خلاياه مثل الفئران والوزغ والدبابير وغيرها، بعد أن يقتلها بوخزها بآلة اللسع، فيغطيها بطبقة من العكبر ليمنعها من التحلل، ثم بطبقة من الشمع الذي يفرزه حتى لا تفسد هذه الكائنات جو الخلية!!.
 
ويقول الخبراء إن العكبر موجود منذ أكثر من 54 مليون عام، وإنه استخدم من قبل الإنسان لآلاف السنين.
 
واستعمل أبوقراط العكبر كمرهم في علاج الجروح والقروح.وبعد أربعة قرون كتب الطبيب الروماني الشهير «ليني» عن فوائد العكبر في شفاء القروح وتخفيف التورمات وتطرية المناطق القاسية.واستعمل العكبر في القرون الوسطى كمادة مضادة لالتهابات جوف الفم ومضاد لقلح الأسنان. كما استعمل في علاج الزكام وآلام المفاصل، ومن إحدى العادات المتبعة في ذلك الحين أن توضع كمية قليلة منه على سرة الوليد!!.
 
ولكنه استهوى أفئدة الباحثين في السنوات الأخيرة بسبب اكتشاف خواصه الفعالة المضادة للجراثيم، والمضادة للأكسدة، والمضادة للقروح، إضافة إلى فعاليته كمضاد للأورام السرطانية
 
تركيب العكبر
 
ويتركب العكبر من مركبات صمغية وبلسم بنسبة 55 %، ومن شمع النحل بنسبة 30 % ومن زيوت عطرية بنسبة 10 %، ومن حبوب الطلع بنسبة 5 %. أما تركيبه الكيميائي فهو معقد جدا، إذ يحتوي على أكثر من 300 مركب اكتشف حتى الآن، ومنها البولي فينول، والفينول ألدهايد، والكينين، والكومارين، والأحماض الأمينية وغيرها.
 
والحقيقة أن ما يحتويه العكبر من هذه المواد يختلف باختلاف المصدر المأخوذ منه (باختلاف نوع الأشجار) وباختلاف الفصول. والعديد من هذه المركبات له خواص فعالة، فهو غني بأحماض البنزويك والكافييك، والسناميك، والفينوليك. كما أنه غني جدا بالفلافينويدات، ولهذه المركبات الأخيرة تأثيرات مفيدة لصحة الإنسان ومؤكدة بالدراسات العلمية. ومن هذه الفلافينويدات التي يحتويها العكبر ما يسمى بـ أبيجينين Apigenin وغالانجين galangin وكامفرول kaempferol ولتولين leutolin وبنوسمبرين pinocembrin.
 
وقد قام باحثون من كرواتيا بتحليل كمية الفلافينويدات الموجودة في العكبر، ثم درسوا تأثير خلاصة العكبر في عشرة مستحضرات تجارية، فوجدوا اختلافا كبيرًا في كمية الفلافينويدات التي تحتوي عليها مستحضرات العكبر. وجدوا أن معظم أنواع العكبر المتوافرة لديهم كانت تحتوي على مركبات الفلافينويدات بنسبة تترواح بين 78 % و 9.18 %. وكان معظمها يحتوي على نسبة تقل عن 9 %.
 
وبعدها تمت دراسة تأثير محاليل العكبر على ستة أنواع من الجراثيم الشهيرة التي كثيرا ما تصيب الإنسان وتجعله أسير الفراش. وهي «المكورات العنقودية»، والإيشيريشا القولونية، والمكورات العقدية والمكورات المعوية Entercoccus Faecalis،وعصية القيح الزرقاء Pseudomonas، فتبين أن كل محاليل العكبر التي كانت تحتوي على نسبة من الفلافينويدات تزيد عن 1% فقط كانت قادرة على محاربة الجراثيم ولها خواص مضادة للجراثيم التي تمت دراستها. وقد نشر هذا البحث في مجلة Acta Parm في شهر ديسمبر 2005.
 
ومن دبي، خرجت دراسة من كلية الصيدلة، ونشرت في مجلة Pak J Pharma Sci عام 2006. اكتشف فيها الدارسون وجود 24 مركبا في العكبر المصري والعكبر الإماراتي، وأن بعض هذه المركبات لم يكن قد اكتشف من قبل، إذ يحتوي العكبر المصري على كميات عالية من الأحماض الأليفاتية Aliphatic والأحماض العطرية (بنسبة 7.13 %) كما يحتوي على الفينولات والكحولات والاسترات بنسبة تصل إلى 71 % إضافة إلى الفلافون والأنثراكيون وغيرهما. أما العكبر الإماراتي فهو غني بالأحماض الأليفاتية، في حين يحتوي على نسبة قليلة من الأحماض العطرية.
 
واكتشف العلماء الباحثون في البرازيل أنه يوجد في العكبر البرازيلي الأحمر 41 مركبا تمكن العلماء هناك من التعرف عليها. وقال هؤلاء إن ثلاثة من تلك المركبات على الأقل له خواص مضادة للجراثيم، ومركبان لهما تأثيرات مضادة للأكسدة. هذا ما أوردته دراسة نشرت في شهر يونيو 2006 في مجلة Evid Based Complement Alternat Med
 
خواص دوائية
 
ويجمع الباحثون على أن للعكبر خواص دوائية عديدة، منها فعاليته كمضاد للجراثيم، وكمضاد للفطور. يقول الدكتور Broad burst في مقال بعنوان: «منتجات النحل: دواء من خلية النحل «نشر في مجلة Nut Sci Neuro» إن العكبر غني بالفلافينويدات، وكثير منها يمتلك تأثيرا مضادا للالتهاب، ومرخيا لتقلص الأمعاء، ومضادا للتحسس، ومضادا للأكسدة وللسرطان، وهو غني أيضا بحمض الكافيك Caffeic Acid، الذي أثبتت الدراسات العلمية أنه يثبط نمو الخلايا السرطانية ويقلل من العملية الالتهابية، أما الأحماض العضوية Organic Acid الموجودة في العكبر فيعزى لها تأثيراته المضادة للجراثيم والفيروسات. فقد أظهرت الدراسات المخبرية أن العكبر يثبط نمو عدد من الجراثيم. ومن هنا تأتي أهمية العكبر في علاج الجروح حيث يقلل من الالتهاب، ويزيد من نمو الخلايا الجديدة في الجروح».
 
مضاد للجراثيم
 
ومن البرازيل ظهرت دراسة أوضحت بجلاء خواص العكبر الفعالة المثبطة لجرثوم المكورات العنقودية وهي من الجراثيم الشائعة التي تصيب الإنسان. كما أكدت أن استعماله مع المضادات الحيوية الأخرى يزيد من نشاط وفعالية تلك المضادات الحيوية.
 
وقد قام فريق من الباحثين في إيطاليا بالتأكد من فعالية استخدام العكبر في الوقاية من حدوث التهابات المجاري التنفسية الجرثومية التي كثيرا ما ترافق حدوث الأمراض الفيروسية كالزكام والإنفلونزا. ونشروا هذا البحث في مجلة Chemother في شهر أبريل 2006، حيث أجرى الباحثون دراسة حول تأثير العكبر على تلك الجراثيم التي يمكن أن تسبب التهاب المجاري التنفسية، وكانت النتائج مشجعة جدا بحيث دعا الباحثون إلى إمكان استخدام العكبر (بسبب خواصه المضادة للجراثيم وللالتهاب) كمساعد للمضادات الحيوية التي تستخدم في تلك الحالات.
 
وكشف باحثون آخرون من إيطاليا النقاب عن أن خلاصة العكبر لا تقوم بعمل مضاد للجراثيم فحسب، بل إنها تزيد بشكل كبير من فعالية المضادات الحيوية الشهيرة مثل أمبيسيللين، وجنتاميسين، وغيرهما، في حين تزيد بشكل معتدل فعالية مضادات حيوية أخرى مثل ceftriaxone , vancomycin، غير أنها لا تزيد من تأثير الإيريثرومايسين. وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة Microbiol Res في شهر يناير 2006.
 
وأكدت ذلك دراسة أخرى نشرت في مجلة Mem Inst Oswaldo Cruz في شهر أغسطس 2005، حيث وجد القائمون على تلك التجربة أن هناك تعاضدا Synergism في الفعل المضاد للجراثيم بين خلاصة العكبر وكل من خمسة مضادات حيوية من أصل تسعة مضادات حيوية تمت دراستها في مختبرات التجربة، وهذه المضادات الحيوية الشهيرة هي Gentamycin، Tetracycline، Vancomycin.
 
كما أن إضافة العكبر إلى مضاد حيوي شهير هو ciprofloxacin قد أعطي تأثيرا أكبر وأكثر فعالية. وقد نشر هذا البحث في مجلة Mol Cell Biochem في شهر يناير 2006.
 
العكبر.. مضاد للفطور
 
يحتوي العكبر على مواد لا يقل تأثيرها الفعال في مقاومة الفطور عن أحدث الأدوية المتوافرة لدى الأطباء حاليا. فقد قارن الباحثون من الأرجنتين في دراسة نشرت في مجلة Appl MicrobiolJ في شهر يوليو 2006 بين تأثير المكونات الفعالة للعكبر وهي بنوسمبرين Pinocembrin وغالنجين Galangin، وتأثير دوائين شهيرين فعالين في معالجة الأمراض الناجمة عن الفطور وهما: Ketoconazole وClotrimazole.
 
وجد الباحثون أن لخلاصة العكبر ومركباتها المذكورة تأثيرا فعالا كمضاد للفطور. وقال الباحثون بإمكان استخدام خلاصة العكبر في هذا المجال لما تتميز به من رخص الكلفة بالمقارنة مع الأدوية التركيبية.
 
العكبر.. والسرطان
 
وفي دراسة مخبرية نشرت في مجلة Phytomedicine في شهر نوفمبر 2005، ذكر الباحثون أن لخلاصة العكبر تأثيرا مضادا للسرطان، وذلك بتركيزات عالية من العكبر، إذ يحتوي على الفلافينويدات والأحماض الدهنية والأحماض العطرية، واسترات هذه الأحماض. ويعزى لهذه الفلافينويدات التأثير المثبط للخلايا السرطانية.
 
ومن اليابان ظهرت دراسة أجريت على الفئران حيث أحدث الباحثون عندها تخربا في خلايا الكبد، فتبين أن إعطاء خلاصة العكبر البرازيلي كان له تأثير واق من حدوث التخرب في الخلايا الكبدية. كما اكتشف الباحثون أيضا أن لبعض مكونات خلاصة العكبر تأثيرا واقيا عند الفئران من الإصابة بجرثوم الـ Helicobacter Pylori ويتهم الأطباء هذا الجرثوم بأنه المسئول عن حدوث سرطان المعدة.
 
الوقاية من العقم
 
لا شك أن هناك الكثير من العوامل البيئية والفيزيولوجية والجينية التي تلعب دورا في إحداث خلل في وظيفة النطاف عند الذكور.. وهذا الخلل الوظيفي هو أكثر أسباب العقم شيوعا عند الإنسان. كما أن هذا الخلل يمكن أن يحدث في الحمض النووي DNA في النطاف أثناء تحضيرها لعملية التلقيح الصناعي. ولهذا يفتش العلماء عن وسيلة تقوم بحماية هذه النطاف أثناء تلك العملية. ففي دراسة نشرت في مجلة Life Sci في شهر فبراير 2006 وجد الباحثون أن إضافة خلاصة العكبر لتلك النطاف يمكن أن يمنحها الوقاية من تخرب الحمض النووي عند إضافة مواد مثل البنزربرين وبيركسيد الهيدروجين.
 
وخلص الباحثون إلى أن للعكبر خواصَّ واقية لغشاء النطاف من التأثيرات المؤذية الخارجية. وعزا الباحثون ذلك إلى قدرات العكبر المضادة للأكسدة، وقال هؤلاء إن العكبر يمكن أن يلعب دورا في الوقاية من العقم عند الذكور.
 
أمراض العيون
 
وأظهرت دراسة أخرى من اليابان، ونشرت في مجلة Evidence Based Complement Alternative Med في شهر مارس 1996 أن للعكبر البرازيلي الأخضر تأثيرات واقية من تخرب شبكية العين، وذلك بإجراء الدراسة في المختبرات ثم على حيوانات التجارب. ويعزو الباحثون تلك الفوائد إلى خواص العكبر المضادة للأكسدة، والمعروف أن مضادات الأكسدة تقوم بفعل يمكن أن يقي الجسم من تصلب الشرايين، والسرطان والهرم والساد (cataract) وغيرها.
 
وقام باحثون آخرون بإجراء دراسة على تأثيرات العكبر على التهاب قرنية العين Keratitis، عند الأرانب، والناجمة عن جرثوم المكورات العنقودية، فوجدوا استجابة واضحة جدا.
 
حتى لاتتموت خلايا القلب
 
أظهرت دراسة أجريت على الفئران أن استخدام أحد مركبات العكبر وهو استر حمض الكافييك قد أدى إلى وقاية خلايا القلب من التموت بعد سد الشريان التاجي الأيسر الأمامي (وهو أحد الشرايين الأساسية المغذية لعضلة القلب) لمدة نصف ساعة ثم فتحه من جديد. ومن المعروف أن الخلايا القلبية تتأثر بشدة بنقص التروية القلبية، ولكن لا بد من إجراء المزيد من الدراسات. وكانت هذه الدراسة قد نشرت في مجلة Ann Clinic Lab Sci في عام 2005.
 
فوائد أخرى
 
كما أثبتت دراسة أخرى نشرت في مجلة Radiat Prot Dosimetry عام 2005 م أن للعكبر تأثيرا يقي من تخرب الحمض النووي الناجم عن أشعة جاما. وعزا الباحثون ذلك إلى قدرة العكبر على التخلص من الجذور الحرة المؤذية للجسم.
 
كما أشار عدد من الدارسين في بحث أجري على الفئران نشر في مجلة Evidence Based Complement Alternative Med في شهر يونيو 2005 إلى أن للعكبر خواص واقية للجهاز العصبي من التأثيرات الناجمة عن نقص التروية الدماغية.
 
حدود الاستخدام المأمون؟
 
على الرغم من أن خلاصة العكبر تستخدم حاليا في معالجة قروح الفم والالتهابات الجلدية الجرثومية والفطرية وغيرها فإن العكبر لم يسجل -حتى الآن - كدواء في الموسوعات الدوائية. وذكر الباحثون في جامعة مينسوتا الأمريكية أن العكبر يدخل الآن في كثير من المستحضرات الجلدية مثل مستحضرات التجميل والدهانات والمراهم والشامبو، ومعاجين الأسنان، وغيرها.
 
وفي مقال طويل بلغ ست عشرة صفحة ونشر في مجلة Food Chem Toxicol عام 1998 ذكر الدكتور Burdock من فلوريدا في الولايات المتحدة أن لاستعمال العكبر تاريخا طويلا في حياة البشرية يعود إلى تاريخ اكتشاف العسل. ويقول: «لا شك أن استخدام المستحضرات الحاوية على العكبر في ازدياد كبير، وعلى العكس من العديد من الأدوية (الطبيعية) فإن هناك قاعدة معلوماتية كبيرة للعكبر تشير إلى العديد من قدراته الفعالة كمضاد للجراثيم وللفطور، ومضاد للفيروسات وللسرطان.
 
وعلى الرغم من أن هناك تقارير تشير إلى حدوث ارتكاسات تحسسية غير شائعة عند استخدام العكبر، فإنه يعتبر مادة غير سامة وذات تاريخ مأمون».
 
وقد نبه الباحثون في مقال نشر في مجلة Dermatitis في شهر ديسمبر 2005 إلى إمكانية حدوث التهاب الجلد التحسسي عند عدد قليل من الذين يستخدمون العكبر حيث وجدوا أن ما بين 2.1 - 6.6 % من الذين أجريت عليهم اختبارات الحساسية حدث لديهم تحسس جلدي للعكبر.
 
وبعد، أليس عجيبا أن يخرج من بطون النحل خمس مواد مختلفة فيها شفاء للإنسان؟ يخرج العسل والغذاء الملكي والعكبر والشمع بل حتى سم النحل!!. وصدق الله تعالى حيث يقول وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنْ اتَّخِذِي مِنْ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنْ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآية لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ .
 
أفاطِمُ مهلاً بعض هذا التدلُّلِ وإن كنتِ قد أزمعتِ صَرْمي فأجملي
وَإنْ تكُ قد ساءتكِ مني خَليقَة فسُلّي ثيابي من ثيابِكِ تَنْسُلِ
أغَرّكِ مني أنّ حُبّكِ قاتِلي وأنكِ مهما تأمري القلب يفعلِ
 
امرؤ القيس

موقع الدكتور حسان شمسي باشا
القائمة الرئيسية


© 2017 drchamsipasha.com
Powered by muslimsky.com
Mire ADSL Test de débit